العلم والبحوث خلف IQOS.

مسيرتنا مع التقييم العلمي

IQOS devices

البرنامج العلمي

لقد طوّرنا برنامج تقييم علمي شاملاً يتضمّن خطوات مفصَّلة. وقد تم استيحاء هذا البرنامج من ممارسات صناعة المستحضرات الصيدلانية وهو يتماشى مع إرشادات إدارة الغذاء والدواء الأميركية الصادرة في العام 2012 بشأن تقييم منتجات التبغ المنخفضة المخاطر المُرشَّحة. كما تم إجراء التقييم الخاص بنا وفقاً للمعايير الدولية.

Silver IQOS device and its cover

هل جهاز IQOS أقل سميّةً؟

في المختبرات، وجدنا أنّ بخار التبغ المُنبعِث من جهاز IQOS هو أقلّ سميّة من دخان السجائر. فيتفحّص علماؤنا منتجاتنا تفحُّصاً دقيقاً قبل أن تصل إلى أيدي المدخِّنين البالغين. وباستخدام التجارب المختبرية في مختبراتنا، نحن قمنا بتقييم السميّة الخلوية والسميّة الجينيّة لبخار التبغ الصادر عن جهاز IQOS بالمقارنة مع دخان سيجارة صُمِّمت كمرجع لأغراض البحث. وتُظهر نتائج هذه الإختبارات مجتمعةً أنّ بخار تبغ IQOS هو أقلّ سميّة بشكل ملحوظ من دخان سيجارة صُمِّمت كمرجع.

هذه مجرّد لمحة عن عملنا. وقد كانت هذه التجارب ضروريةً قبل أن ننتقل إلى اختبار جهاز IQOS مُستعينين بآلاف المدخِّنين البالغين الذين شاركوا طوعياً في برنامج دراساتنا المختبرية، ما سمح لنا في النتيجة بأن نسوّق منتجاتنا.

IQOS vs cigarette
Man holding IQOS device in front of laptop

الدراسات المختبرية

هل انخفاض عدد ومستويات المواد الكيميائية الضارة بشكل كبير في بخار تبغ جهاز IQOS يعني أيضاً انخفاض مستويات هذه المواد الكيميائية في الجسم؟ إذا قلّصت مستوى المواد الكيميائية الضارة في بخار التبغ الصادر عن جهاز IQOS، فمن المنطقي أنّ الإنتقال إلى استخدام جهاز IQOS من تدخين السجائر إنتقالاً كاملاً يقلّل من التعرُّض لهذه المواد الكيميائية الضارة. لإثبات هذا الأمر، قمنا بقياس المؤشرات الحيوية للتعرُّض لعددٍ من هذه المواد الكيميائية الضارة لدى آلاف المدخِّنين الذين شاركوا في برنامج دراساتنا المختبرية (وكان البعض قد انتقلوا إلى استخدام جهاز IQOS، فيما استمرّ آخرون إما بتدخين السجائر من العلامة التجارية التي اختاروها أو أقلعوا عن التدخين طوال مدّة الدراسة).

وتُظهر هذه الدراسات أنّ المدخّنين وعندما ينتقلون إلى استخدام جهاز IQOS، فإنّ أجسامهم تمتصّ مستويات أقلّ بكثير من المواد الكيميائية الضارة، مما يؤدي بدوره إلى تغييرات إيجابية في عدد من مؤشرات الخطر المُختارة بسبب صلتها المعروفة بالأمراض المرتبطة بتدخين السجائر. لكنّ الأمر لا ينتهي عند هذا الحدّ.

Blue IQOS Device
Man holding a cup of coffee and IQOS

الشعور بالرضا الذي يوفّره جهاز IQOS

أفاد المشاركون في دراساتنا المختبرية الذين انتقلوا إلى استخدام جهاز IQOS أيضاً أنّ جهاز IQOS يوفّر مستويات من الرضا تُقارَن بمستويات الرضا التي توفّرها السجائر. هذه الإفادات تدعم وجهة نظرنا القائلة بأنّ جهاز IQOS له القدرة على أن يكون بديلاً مقبولاً بالنسبة إلى المدخِّنين البالغين الذين اختاروا أن يستمرّوا بالتدخين. واستناداً إلى كل الدلائل العلمية، نحن على ثقة من أنّ الإنتقال إلى استخدام جهاز IQOS إنتقالاً كاملاً هو أقلّ ضرراً من الإستمرار بتدخين السجائر.

ولكنْ، وهذا أمر مهمّ: فجهاز IQOS لا يخلو من المخاطر ويعتمد الحدّ من المخاطر أيضاً على تاريخ التدخين لكلّ فرد. ويبقى الخيار الأفضل على الإطلاق هو التوقُّف عن إستخدام التبغ والنيكوتين من أساسهما. فجهاز IQOS ليس بديلاً عن التوقُّف عن تدخين السجائر. فهو يوفّر النيكوتين الذي يسبّب الإدمان.

Black IQOS device and its cover
Golden IQOS device and its cover

الدراسات طويلة المدى

بمجرّد أصبح جهاز IQOS متوفِّراً في السوق، ينتقل البحث من كونه يُجرى في سياق ما قبل الطرح في السوق إلى سياق العالم الواقعي ما بعد الطرح في السوق. في هذه المرحلة، نحن ننظر كيف يُستخدَم المنتج ومن قِبَل مَنْ لكي نستكمل نتائج ما قبل الطرح في السوق ولكي نبذل قصارى جهدنا في سبيل تحديد ومنع إستخدام المنتج أو الإقبال عليه من قِبَل الجمهور غير المقصود. وبعد سنوات من التسويق التجاري في العديد من البلدان، تؤكّد البيانات المتوفّرة ملاحظاتنا المتعلّقة بمرحلة ما قبل الطرح في السوق، لا سيما فيما يتعلّق بجاذبية جهاز IQOS بالنسبة إلى المدخِّنين البالغين وقلّة الإهتمام النسبي لدى المدخِّنين السابقين وغير المدخِّنين.

  نحن نراقب أيضاً التقارير حول الآثار على الصحة، بما أنّ المنتج يُستخدَم الآن من قِبَل الملايين من المستخدِمين البالغين. وسوف تساعدنا الدراسات الطويلة المدى في النهاية على تقييم احتمال الحدّ من مخاطر الإصابة بمرض محدَّد لدى استخدام جهاز IQOS. إنّ جَمْع البيانات للإجابة عن هذا السؤال يتطلّب وقتاً، ولكنّه الخيار الصحيح. وحتّى الآن، تشير كلّ البيانات التي اطّلعنا عليها إلى الإتجاه الصحيح.

IQOS device
Golden IQOS device and its cover

النتيجة: 

جهاز IQOS هو خيار أفضل من الإستمرار بالتدخين.  توضح مجمل الدلائل العلمية المتوفّرة حتى الآن أنّ الإنتقال إلى استخدام جهاز IQOS إنتقالاً كاملاً يشكّل خطراً أقلّ على صحتك من الإستمرار بتدخين السجائر.*

*المصدر: بالإستناد إلى مجموع الدلائل المتوفرة بالنسبة إلى جهاز IQOS بالمقارنة مع الاستمرار بالتدخين، والذي يتضمّن البيانات حول كيمياء البخار الصادرة عن 10 دراسات مختبرية أُجرِيت مع آلاف المشاركين في الولايات المتحدة الأميركية واليابان وبولندا والبيانات الصادرة عن 18 دراسة غير مختبرية.
جهاز IQOS لا يخلو من المخاطر وهو يوفّر النيكوتين الذي يتسبّب بالإدمان. أفضل قرار يمكن لأيّ مدخِّن أن يتّخذه هو أن يتوقّف عن إستخدام التبغ والنيكوتين من أساسهما.